دجلة الخير


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع كل محنة منحة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطر الريحان
مشرفة المواضيع المميزة

avatar

عارضة طاقة :
0 / 1000 / 100

التواجد اليومي :
100 / 100100 / 100

بلدك : الجزائر
رقم العضوية : 49
انثى
عدد المساهمات : 654
تاريخ التسجيل : 07/10/2010
العمر : 29
كيف تعرفت علينا : جوجل
تاريخ الميلاد : 02/05/1989
نوع المتصفح : Firefox
تقييم النشاط اليومي : 148342
دعم معنوي : 274
الاوسمة والجوائز : هدية الادارة
وسام التواجد المستمر : وسام التواجد المستمر
تقدير الأدارة : تقدير الأدارة

مُساهمةموضوع: مع كل محنة منحة   الأربعاء مايو 29, 2013 9:09 am

مع كل محنة منحة




وفي المصيبة خير!
"كان في سالف الزمان ملك يحكم دولة وفي إحدى معاركه مع أعدائه قطعت أُذنه, فقال له وزيره: لعل في قطعها خيراً. فأمر بسجنه. فقال الوزير: وفي سجني أيضاً خير! ومرت السنون وفي يوم ما خرج الملك في رحلة صيد فذهب بعيداً عن مملكته حتى قَبض عليه جماعة من الناس كانوا يعبدون الأصنام. فقالوا لقد وجدناشيئاًنقربه لإلهنا, فلما هموا بذبحه وجدوه مقطوع الأذن فقالوا لا نقرب لمعبدونا شئياً ناقصاً فأطلقوه. وعند رجوعه أمر بإخراج الوزير من السجن فقال له الوزير: ألم أقل لك إن فيها خيراً, وفي سجني أيضاً خير فلو كنت معك لذبحت بدلاً عنك".[ذكرها أبو حامد الغزالي]
إنّ تصديق العبد بالقضاء والقدر أحد أركان الإيمان التي لا يقبل الإيمان إلا بها. وهذا التصديق يستلزم التسليم لله عز وجل في كل ما يقدّره كما قال تعالى: (ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليه)[التغابن11].
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله:
"هذا عام لجميع المصائب في الأنفس والمال والولد...
إلى أن قال: فإذا آمن العبد أنها من عند الله فرضي بذلك, وسلم لأمره, هدى الله قلبه, فاطمأن ولم ينزعج عند المصائب, كما يجري ممن لم يهد الله قلبه, بل يرزقه الثبات عند ورودها والقيام بموجب الصبر فيحصل له بذك ثواب عاجل مع مايُدخر له يوم الجزاء من الأجر العظيم كما قال تعالى: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)"[تفسير السعدي ص1208].
إنّالأمراض والآلام والهموم والفقر والشدة كلها خير للعبد علم أو لم يعلم كما قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "تأملت المرض فوجدت فيه أكثر من مائة فائدة فهو كفارة للخطايا ورفع للدرجات كما قال النبي صلى الله عليه وسلمSad(مايصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلاّ كفر الله بها من خطاياه)). [متفق عليه] فالنصب: التعب، والوصب: المرض. فإنّ الأمراض ونحوها من المؤذيات التي تصيب المؤمن، مطهرة من الذنوب, وأنه ينبغي للإنسان أن لا يجمع بين المرض أو الأذى مثلاً وبين تفويت الثواب.قال النووي رحمه الله تعالى ـ بعد أن أورد عدة روايات ـ "وفي هذه الأحاديث بشارة عظيمة للمسلمين فإنه قلما ينفك الواحد منهم ساعة من شيء من هذه الأمور, وفيه تكفير الخطايا بالأمراض والأسقام ومصائب الدنيا وهمومها وإن قلت مشقتها وفيه رفع الدرجات بهذه الأمور وزيادة الحسنات" [شرح النووي على مسلم 128/16].ومن فوائد المصائب أنّ العبد يكون في تلك الحال منكسراً, مضطراً فيتوجه إلى الله عز وجل أن يزيل همه ويكشف غمه وينفس كربته فيجتمع بكليته فيدعو دعاء من قال الله فيه (أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء)[النمل], ومن فوائدها أنّ العبد يقف مع نفسه وقفة محاسبة ويتساءل أنى هذا فيتفقد مواطن الزلل كما قال الله عز وجل: (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير)[الشورى30] فيرجع إلى رحاب التواب الرحيم مجدداً التوبة والإنابة. ومن فوائدها ـ وما أكثر فوائدها ـ أن يتذكر العبد أنّ مشئية الله عز وجل في العبد نافذة, وأن قدره واقع لا محالة لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه ولا غالب لأمره. ولو اجتمعت الأمة على أن ينفعوه بشيء لم ينفعوه إلا بشيء قد كتبه الله له, ولو أجتمعوا على أن يضروه بشيء لم يضروه إلا بشيء قد كتبه الله عليه. وأنّ ما أخطأ العبد لم يكن ليصبه وما أصابه لم يكن ليخطئه فيسلم بذلك فتزيد عليه الفوائد أجراً و إيماناً.
إذا مسّ بالسراء عم سرورهاوإن مسّ بالضراء أعقبها الأجر
وما منهما إلا له فيه حكمةضاقت لها الأوهام والبر والبحر
وإذا أصيب العبد بفقد حبيب أو موت قريب فتجمل عند ذلك وتذكر مصابه بالنبي صلى الله عليه وسلم, وأن(كل نفس ذائقة الموت) واسترجع واحتسب عوضه الله إيماناً يجده في قلبه فلما رضي عن الله عز وجل رضي الله عنه.
وإنّ مما يخفف المصائب ـ بعد علم العبد أنها بإذن الله ـ أن يتصبر ويتذكر أن الفرج مع الشدة وأن مع العسر اليسر كما قال تعالى: (فإنّ مع العسر يسراً إنّ مع العسر يسرا).
وأخيراً:بشارة نبويةمن تمسك بها وتذكرها ـ لا سيما عند الصدمة الأولى ـ فاز وسعد سعادة لا يعلم بها إلا من قام بها وهي قول المصاب(إنا لله وإنا إليه راجعون), يقول القرطبي في المصيبة: هي كل ما يؤذي المؤمن، ويصيبه، وقد جعل الله عز وجل، كلمات الاسترجاع، وهي قول المصاب: إنا لله وإنا إليه راجعون ملجأ وملاذاً لذوي المصائب، وعصمة للممتحنين من الشيطان، لئلا يتسلط على المصاب فيوسوس له بالأفكار الرديئة، فيهيّج ما سكن، ويظهر ما كمن، لأنه إذا لجأ لهذه الكلمات الجامعات لمعاني الخير والبركة، فإن قوله: إنا لله اقرار بالعبودية والملك، واعتراف العبد لله بما أصابه منه، فالملك يتصرف في ملكه كيف يشاء، وقوله: وإنا إليه راجعون إقرار بأن الله يهلكنا ثم يبعثنا، فله الحكم في الأولى، وله المرجع في الأخرى, وفيه كذلك رجاء من عند الله بالثواب.
ومن بركة هذا الاسترجاع ، بالإضافة إلى ما ذكر، ما ورد عن أم سلمة رضي الله عنها قالت:" سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ما من مسلم تصيبه مصيبة، فيقول ما أمره الله به: إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها إلا أخلف الله خيراً منها)
فلما مات أبو سلمة قلت: أي المسلمين خير من أبي سلمة، أول بيت هاجر، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أني قلتها فأخلف الله علي برسول الله صلى الله عليه وسلم".
ولا عجب فإنه إخبار من لا ينطق عن الهوى(إن هو إلا وحي يوحى) وما على العبد إلا التصديق والعمل بهذه البشارة.
قال الإمام الطحاوي رحمه الله تعالى:
"ونؤمن باللوح والقلم وجميع ما فيه قد رقم, فلو اجتمع الخلق كلهم على شيء كتبه فيه أنه كائن ليجعلوه غير كائن لم يقدروا عليه، ولو اجتمعوا كلهم على شيء لم يكتبه الله تعالى فيه أنه غير كائن ليجعلوه كائناً لم يقدروا عليه جف القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة, وما أخطأ العبد لم يكن ليصيبه وما أصابه لم يكن ليخطئه"
ربنا لاتجعل مصيبتا في ديننا..........

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي الكعبي
المدير العام

avatar

عارضة طاقة :
100 / 100100 / 100

التواجد اليومي :
100 / 100100 / 100

بلدك : العراق
رقم العضوية : مؤسس الموقع
ذكر
عدد المساهمات : 1799
تاريخ التسجيل : 25/05/2010
العمر : 51
تاريخ الميلاد : 15/06/1967
نوع المتصفح : Firefox
تقييم النشاط اليومي : 197915
دعم معنوي : 1
رسالة SMS لو أجتمع ظلام العالم على ضوء شمعة لم يستطع أطفائه

العمل : مكتب أنوار الحكمة
الاوسمة والجوائز : الأدارة
تقدير الأدارة : تقدير الأدارة

مُساهمةموضوع: رد: مع كل محنة منحة   الأحد يونيو 02, 2013 11:49 pm

موضوع في غاية الاهمية لما يحمل من حكم ومواعظ
دمت بالف خير عطر الريحان











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkaabiali.blogspot.com/ https://twitter.com/montserali7?lang=ar
عطر الريحان
مشرفة المواضيع المميزة

avatar

عارضة طاقة :
0 / 1000 / 100

التواجد اليومي :
100 / 100100 / 100

بلدك : الجزائر
رقم العضوية : 49
انثى
عدد المساهمات : 654
تاريخ التسجيل : 07/10/2010
العمر : 29
كيف تعرفت علينا : جوجل
تاريخ الميلاد : 02/05/1989
نوع المتصفح : Firefox
تقييم النشاط اليومي : 148342
دعم معنوي : 274
الاوسمة والجوائز : هدية الادارة
وسام التواجد المستمر : وسام التواجد المستمر
تقدير الأدارة : تقدير الأدارة

مُساهمةموضوع: رد: مع كل محنة منحة   السبت يونيو 08, 2013 11:15 pm

شكرا لك لمرورك العطر
اسعدني تواجدك
دمت بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مع كل محنة منحة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دجلة الخير :: القسم الاسلامي :: الحديث النبوي الشريف-
انتقل الى:  

بسم الله الرحمن الرحيم

أحبتي زوار منتديات دجلة الخير

أهلا وسهلا بكم وقد شع نور تواجدكم من بين سطور المنتدى

أرجو منكم الانتباه لما يلي لطفا

عند كتابتكم روابط منتدياتكم أو روابط اخرى في قسم طلبات الزوار

فأن تلك الروابط لم تظهر وذلك ضمن حماية المنتديات

لذا أرجو منكم كتابة روابطكم بالصورة التالية:

(مثلا)

أي عدم كتابة:// http

لكي يظهر لنا الرابط ونحن بدورنا سوف نضيف:// http  الى رابطكم

مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق والنجاح

علاء الدين

 

صفحة جديدة 1

@التبادل النصي@

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

المعلومات الواردة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها
الإدارة لاتتحمل أدنى مسؤلية عما يكتبه الاعضاء عن أي علاقات قد تنشأ من خلال الموقع

الساعة الأن بتوقيت (بلدك)
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دجلة الخير