دجلة الخير


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اتيكيت الحوار واللباقة في التعامل مع الأخرين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطر الريحان
مشرفة المواضيع المميزة

avatar

عارضة طاقة :
0 / 1000 / 100

التواجد اليومي :
100 / 100100 / 100

بلدك : الجزائر
رقم العضوية : 49
انثى
عدد المساهمات : 654
تاريخ التسجيل : 07/10/2010
العمر : 29
كيف تعرفت علينا : جوجل
تاريخ الميلاد : 02/05/1989
نوع المتصفح : Firefox
تقييم النشاط اليومي : 151042
دعم معنوي : 274
الاوسمة والجوائز : هدية الادارة
وسام التواجد المستمر : وسام التواجد المستمر
تقدير الأدارة : تقدير الأدارة

مُساهمةموضوع: اتيكيت الحوار واللباقة في التعامل مع الأخرين   الأربعاء مايو 29, 2013 9:00 am

[center]موضوع اعجبني وحسيت انو مهم فحبيت انقلو لكل سيدات دجلة الخير

هل يتهمك كل من حولك بأنك فظة في تعاملاتك ويختفي أصدقاؤك بسبب "لسانك" الذي لا تضعين له أي جماح ،قد تكونين شخصية رائعة تتسمين بالمباشرة والصراحة ولكن تفتقدين إلى اللباقة
واللياقة أثناء الحديث و لا تراعي شعور.

إذا كنتِ من هذا النوع فقد تجدين أن حياتك الزوجية على وشك الانهيار بسبب لسانك وتصرفاتك التى تفتقر إلى اللياقة، لذا عليكِ التصرف بسرعة قبل فوات الأوان ومراعاة بعض الأمور عند التخاطب مع زوجك بل مع أصدقائك وعائلتك أيضاً.

تعاملي مع زوجك

عندما يتحدث إليكِ زوجك لا تتسارعي في الرد بدون إنصات جيد، ويشير خبراء العلاقات الزوجية إلى ضرورة التفرغ التام وعدم الانشغال بأشياء أو موضوعات أخري مع تركيز انتباهك علي ما يقوله لكِ زوجك من أفكار رئيسية‏،‏ وأعطيه فرصة ليقول كل ما يريد ويعبر عن نفسه‏.

دائماً استمعي لغرض الفهم وليس المعارضة والمناقضة وانتبهي لكل كلمة تقال‏،‏ راقبي حركة الأيدي ولغة العيون لتتمكني من قراءة ما لم يقله زوجك صراحة‏، مع مراعاة عدم التسرع في اتخاذ القرار أو الرد قبل الانتهاء من الحديث والمناقشة تماماً‏.‏

وأثناء الحديث توقفي عن الكلام بين لحظة وأخري حتي تعطي فرصة له للرد علي ما تقوليه‏،‏ مع مراقبة حركات وسكنات وجهه حتي تستشعري مدي فهمه ودرجة اهتمامه بحديثك‏،‏ وانصتي جيدا لتعليقاته ولا تعطيه انطباعا بأنك متعجلة أو غير مهتمة ،‏ وانظري لوجهه وتجنبي الانشغال بأي شيء يؤثر علي انسياب النقاش مثل اللعب بسلسلة مفاتيح أو النظر لمكان آخر‏.

الصوت هام جداً أثناء الحوار لذا اختاري نبرة الصوت التي تتناسب مع المسافة بينك وبينه ‏،‏ ولا تستخدمي لفظا يحمل أكثر من معني أو مصطلحات وألفاظ أجنبية ‏،‏ تفهمي حالته النفسية والمزاجية وتأكدي من توفير المناخ المناسب لاستمرار النقاش، وأخيراً حافظي علي ابتسامتك وهدوء أعصابك من بداية الحديث حتي نهايته‏.

إتيكيت الأصدقاء

أما مع الأصدقاء تشير خبيرة الإتيكيت شيرلي شلبي خلال برنامج صباحك سكر على شاشة otv إلى أهميتهم فى حياتك، وكي لا تضيع صديقة وراء الأخري بسبب تعاملاتك غير اللائقة عليكِ مراعاة شعورهن إلى أقصي حد عن طريق وضع نفسك فى مكانهن.

وتؤكد شلبي أن هناك نساء يلجأن دائماً إلى أسلوب التوبيخ والعتاب مع الآخرين، محذرة من خطورة هذا السلوك على أي علاقة حتى وإن كان بغرض النصح والإرشاد، لذا لا داعي لاستخدام بعض الجمل على سبيل المثال "يبدو عليكِ الإرهاق"، "اعتقد أن وزنك زائد هذه الأيام"، " أنتِ لم تتصلي بي" .

وأشارت شيرلي إلى أن يلعب كلاً من الجزء (المرئي والصوتى) دوراً كبيراً فى التواصل مع الآخرين بصورة جيدة وناجحة .

الجزء المرئي يعنى الابتسامة أثناء الحديث لأنها "فن" ولها تأثير قوي على من تتحدث معه، وجانب أنها تحمي الوجه من التجاعيد إلا أنها معدية وخاصة عند إلقاء التحية على المحيطين بنا، ويأتى الجزء الصوتي فى المرتبة الثانية فعند الترحيب يجب أن ترتفع نبرات الصوت بشكل جيد مع الابتعاد عن النبرة الواحدة الهادئة.

وفى النهاية أشارت شيرلي إلى أن هناك قاعدة عامة وهى ألا نحاول تغيير الآخر سواء كان زوج أو صديقة، ولكن يجب نقبل الشخص كما هو، وعلى كل زوجة أن تتفاهم مع الزوج بطريقة طرح الأسئلة وعدم اللجوء إلى الأوامر.

الكلمة الطيبة

إذا نظرنا إلى ما ينادي به الأطباء النفسيين وخبراء علم الاتيكيت لوجدنا أن الإسلام وضع منهجاً خاص جدا فى التعاملات يتسم باللباقة حيث يعتمد على الابتسامة والكلمة الطيبة سواء كان ذلك داخل البيت أو خارجة، يقول صلى الله عليه وسلم مخاطباً كل سواء كان زوج أم زوجة أخ أو أب: "تبسمك في وجه أخيك صدقة" فبجانب الابتسامة ولما لها أثر طيب فى النفس فإنها تكون بمثابة تصدق بمبلغ من المال.

لذا على حواء أن تبتسم وهي تنظر إلى زوجها أو صديقتها أو أقاربها، حيث يؤكد العلماء أن الابتسامة ينبغي أن تكون من نوع خاص، والطريقة الفعالة لهذه الابتسامة هي أن تبتسم وأنت تنظر للشخص الذي تحدثه، لتعطيه شعوراً سريعاً بالاطمئنان.

الفرع الثاني من التعاملات هو "الكلمة الطيبة" يقول الله تعالي:"ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلها ثابت وفرعها في السماء، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون".

الكلمة الطيبة لها أثر فى نفس زوج والآخرين، هو ما جاء به القرآن الكريم والسنة النبوية، فهذه الغزارة في المعنى والوصف يلزمنا الوقوف على أهمية الكلمة الطيبة في حياتنا وعلى نفوسنا، فهي تعبر عن رسائل ايجابية مفعمة بالمحبة والرضا، المودة والراحة، القبول والثناء، الشكر والإحسان وغيرها من المعاني الإنسانية .


تحيااااااااااااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اتيكيت الحوار واللباقة في التعامل مع الأخرين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دجلة الخير :: آدم وحواء :: حـــــــــــ والحياة ـــــــــواء-
انتقل الى:  

بسم الله الرحمن الرحيم

أحبتي زوار منتديات دجلة الخير

أهلا وسهلا بكم وقد شع نور تواجدكم من بين سطور المنتدى

أرجو منكم الانتباه لما يلي لطفا

عند كتابتكم روابط منتدياتكم أو روابط اخرى في قسم طلبات الزوار

فأن تلك الروابط لم تظهر وذلك ضمن حماية المنتديات

لذا أرجو منكم كتابة روابطكم بالصورة التالية:

(مثلا)

أي عدم كتابة:// http

لكي يظهر لنا الرابط ونحن بدورنا سوف نضيف:// http  الى رابطكم

مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق والنجاح

علاء الدين

 

صفحة جديدة 1

@التبادل النصي@

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

أعلن هنا

المعلومات الواردة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها
الإدارة لاتتحمل أدنى مسؤلية عما يكتبه الاعضاء عن أي علاقات قد تنشأ من خلال الموقع

الساعة الأن بتوقيت (بلدك)
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دجلة الخير